الباب السابع

كفر من لم يعبد الله محبة ورجاء وخوفًا
قال الله سبحانه: (الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ * مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾[84]. تعني: أننا بالمحبة والرجاء والخوف نعبده سبحانه، ولكن المتصوفة أصحاب الطرق يعبدون الله مدعين له المحبة وهم لا يرجونه ولا يخافونه، والشيعة عبدة الأوثان والمرجئة وأشياعهم يعبدونه رجاءً لا يحبونه ولا يخافونه، والخوارج وعبدة الطواغيت يعبدونه خوفًا لا يحبونه ولا يرجونه، قاتلهم الله جميعا. وأما أهل التوحيد فيعبدون الله - تبارك اسمه - محبة ورجاء وخوفًا سبحانه وتعالى علوا كبيرا عما يصفون[85].

اعلم رحمك الله ان كمال عبادة الله لا تقوم إلا بالثلاثة أصول المذكورة.

---------------

[84] سورة أم الكتاب .
[85] ذكر بعضه الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله .

عدد القراءات: 5231

طباعة
طباعة المقال
تعليق
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق

التعليقات

العودة إلى الصفحة الرئيسية


أنت الزائر رقم: 191803